Home / وثيقة تكشف مراقبة أبل لرسائل البريد الإلكتروني لتبليغ السلطات عن جرائم

وثيقة تكشف مراقبة أبل لرسائل البريد الإلكتروني لتبليغ السلطات عن جرائم

لا تطلع أبل على صورك التي ترسلها بالبريد من أجهزتها وخدماتها لكن برامج خاصة تتولى مراقبة محتواها لضمان خلوه من الصور والمواد غير القانونية بحسب ما كشفه تقرير أمس.
 
وأظهرت وثيقة قضائية أن أبل تتعاون مع السلطات الأمريكية في اعتراض رسائل البريد الإلكتروني في أجهزتها لدى المستهلكين للتحقق من الاستخدامات غير القانونية مع التركيز على الاعتداءات الجنسية ضد الأطفال بحسب ما نقلته فوربس عن وثيقة مذكرة قضائية اطلعت عليها.
 
وتعتمد ألية الكشف لدى أبل على ذات الطريقة التي تستخدمها شركات التقنية الأخرى مثل فيسبوك وغوغل لكشف صور الإساءة للأطفال وهي ما يسمى البصمة الرقمية Hashes للصور، والتي تكشف تلقائيا وجود صور أو فيديو يجب الانتباه له ليتم عزل الملف المشبوه وحجره للتحقق من محتواه، أي ان موظفي الشركة لا يطلعون مباشرة على الصور بل تتم العملية بصورة آلية حتى اكتشاف ما يستوجب التدخل البشري.
 
وكانت الوثيقة ترتبط برسالة بريد إلكتروني تتضمن صورا غير قانونية جرى إرسالها للسلطات المعنية وهي غالبا ما تكون مركز الأطفال المفقودين و ضحايا الاستغلال الوطني NCMEC.
 
وغالبا ما يرسل المركز المذكور بصمة صور (تدعى هاش hash) لكل صورة تم التبليغ عنها للمركز لاحتوائها على اعتداء جنسي ضد الأطفال، ويقوم المركز بإرسال البصمة لشركة أبل لاعتراض رسائل البريد التي تعمل تلك الصور بموجب البصمة الخاصة لها، ولدى كشف رسالة يشتبه بوجود صورة مخالفة فيها يتم الاستعانة بموظفي للتحقق من الصورة المرسلة ليتخذ قرار تبليغ السلطات أو عدمه.
 
وبحسب فوربس فإن شركة أبل تزود السلطات باسم المستخدم وعنوانه ورقم هاتفه وقد تطلب السلطات لاحقا الملفات المخزنة في أي كلاود ورسائله الاخرى، بحسب تعليق موظف شركة أبل في مذكرة قضائية جرى تقديمها في سياتل هذا الأسبوع.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.