Home / نهاية مَنْفذ آبل Lightning أصبحت وشيكة

نهاية مَنْفذ آبل Lightning أصبحت وشيكة

يكثِّف المشرِّعون الأوروبيون الضغط لجعل شركة آبل تتخلى عن مَنْفذ Lightning، حيث صوَّت البرلمان الأوروبي بأغلبية ساحقة على اتخاذ إجراءات أكثر صرامة للحد من النفايات الإلكترونية، داعيًا المفوضية الأوروبية لتقديم قوانين أقوى تتطلب طريقة شحن موحدة لجميع الهواتف وغيرها من الأجهزة المحمولة الصغيرة والمتوسطة الحجم بحلول شهر يوليو، وذلك بعد نقاش استمر أكثر من 10 سنوات.

ويهدف القرار الجديد إلى المساعدة في توحيد صناعة الأجهزة المحمولة حول محول شحن واحد، مع تقليل الهدر الإلكتروني أيضًا، ويزعم الاتحاد الأوروبي أن أكثر من 50 مليون طن متري من النفايات الإلكترونية يتم صنعها عالميًا كل عام، حيث تحمل الأوروبيون حوالي 12.3 طناً من النفايات الإلكترونية في عام 2016.

ووفقًا للاتحاد الأوروبي، يبلغ متوسط ​​هذه المخلفات أكثر من 13.5 كيلوجرام من النفايات الإلكترونية لكل شخص كل عام، وجزء كبير منها يعود إلى أجهزة الشحن التي يتم التخلص منها كقمامة.

ورغم تصويت الاتحاد الأوروبي على المضي قدمًا في خطته لإنشاء محول شحن قياسي، إلا أن المشرعين لم يقرروا بالضبط الشكل الذي سيتخذه هذا الشاحن الجديد، ويأملون في وضع إرشادات جديدة بحلول شهر يوليو.

ومن الناحية النظرية، من خلال صنع محول شحن قياسي، لن يكون صانعو الأجهزة ملزمين بتضمين شاحن الطاقة الخاص بهم في كل صندوق إلى جانب الجهاز الأساسي، مما يقلل الحاجة إلى تصنيع محولات الشحن التي قد لا يحتاجها الناس، وربما تخفض سعر كل أداة بمقدار صغير.

وقبل التصويت الأخير للاتحاد الأوروبي، عارضت شركة آبل إنشاء شاحن مشترك من خلال الادعاء بأن إجبار صانعي الأجهزة على استخدام شاحن واحد من شأنه أن يخنق الابتكار ويزيد من النفايات الإلكترونية على المدى القصير، وذلك لأنه سيتم إجبار المئات من صانعي الأدوات على التكيف مع اللوائح الجديدة للاتحاد الأوروبي.

وهناك مصدر قلق آخر محتمل يتمثل في أن القوانين الجديدة قد تجبر شركة آبل على التخلي عن منفذ Lightning الخاص بها، والذي تستخدمه الشركة في هواتف آيفون، وبعض أجهزة آيباد، ومع ذلك، قد لا يكون هذا هو الحال؛ لأنه من الواضح أن الاتحاد الأوروبي يركز في الغالب على إنشاء محول شحن قياسي بدلاً من إجبار الأجهزة الفردية على استخدام منفذ معين للشحن.

وفي حال وافق الاتحاد الأوروبي على المرشح الأكثر وضوحًا وأنشأ محول طاقة يعتمد على USB-C، فقد لا يكون هذا الأمر كبيرًا بالنسبة لشركة آبل؛ لأنها تصنع بالفعل كابلات USB-C إلى Lightning التي يمكنها العمل مع محول الاتحاد الأوروبي المشترك الجديد.

وتوجد مشكلة أكبر محتملة بالنسبة إلى صانعي الأجهزة وهي أن الشاحن المشترك للاتحاد الأوروبي يمكن أن يخرب عددًا كبيرًا من معايير الشحن السريع المستخدمة حاليًا، والتي تشمل بروتوكول Quick Charging الخاص بشركة كوالكوم Qualcomm و Warp Charging من شركة ون بلس OnePlus وغير ذلك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.